Ads 468x60px

الثلاثاء، 30 أبريل 2013

الشوق الى رؤية الامام المنتظر "عجل الله فرجه"

سرداب الغيبة في سامراء العراق

قصة رواها الفقيه الميرزا مهدي الشيرازي "رحمه الله" والد السيد المرجع صادق الشيرازي (دام ظله) وتعود إلى الأيام التي كان يعيش فيها بسامراء العراق حيث يقول: كان أحد العلماء يكثر من ارتياد سرداب الغيبة في أيام الجمع وغيرها، ويخلو فيه .. يقرأ دعاء الندبة والعهد وزيارة صاحب الزمان "عجل الله فرجه". ويدعو الله بفنون الدعوات على أمل اللقاء بالإمام "عجل الله فرجه" ويقول عن هذا العالم إنه قال: مر زمان وأنا على هذه الحال أرتاد السرداب مشتقاً لرؤية صاحب الزمان "عجل الله فرجه" وفي أحد الأيام وبينما أنا جالس وحدي ولم يكن في السرداب أحد غيري- منشغلاً بالدعاء والمناجاة، مفكراً في حالي وأن المدة قد طالت وأنا مواظب على الحضور إلى هذا المكان دون أن أوفق للقاء الإمام المنتظر "عجل الله فرجه" متسائلاً مع نفسي عن السبب الذي يحول دون تشرفي برؤيته الرشيدة قائلاً ما هو ذنبي ولماذا لا يمنّ علىّ الإمام بشرف رؤية طلعته؟ وبينما أنا في هذه الحالة إذا ألهمت بأن الإمام "عجل الله فرجه" سيدخل السرداب حالاً، ولقد وقع هذا الموضوع في قلبي على نحو اليقين لا وقوع تخيل أو مجرد تصور، بل عرفت ذلك من ضميري وأيقنت، بوجداني إن الإمام سيدخل السرداب الآن، وشعرت بأني سأوفق للقائه.

ولكن ما أن عرضت لي فكرة قرب التشرف والتوفيق للقاء الإمام حتى تملكتني هيبة عصرتني عصرة لم أشعر معها إلا وأنا خارج من السرداب متسلقاً درجات السلم «وبدأ قلبي يدق بشدة»

فأدركت انه يحن بعد الوقت الذي أكون فيه لائقاً ومؤهلاً للقاء الإمام الحجه "عجل الله فرجه"
Read more

المعجزة الرضوية - شفاء يد الشيخ محمد حسين

حبه في الاصبع 
نقل "الميرزا" عن الشيخ "محمد حسين" المذكور آنفاً أنه سافر من العراق إلى مشهد الإمام الرضا (ع) بقصد الزيارة، وفي مشهد ظهرت في اصبعه حبة بارزة وآلمته كثيراً، فأخذه جمع من أهل العلم إلى المستشفى، وكان الطبيب فيه نصرانياً، فقال: لابد من قطع اصبعه فوراً وإلاَّ فسيسري إلى كامل كفه. رفض الشيخ قطع اصبعه فقال الطبيب: إذا بقيت إلى الغد فسأضطر لقطعها من المعصم. عاد الشيخ إلى محل إقامته واشتد عليه الوجع وقضى الليل يتألم، وفي صباح اليوم التالي رضي بقطع اصبعه، وفي المستشفى بعد معاينة يده قال الطبيب: لابد من قطعها من المعصم. 
رفض الشيخ وطلب منه قطع اصبعه فقط، فقال الطبيب: لا فائدة من ذلك ولابد من قطعها من المعصم لئلا يمتد إلى اليد فنضطر إلى قطعها من الكتف.
رفض الشيخ وعاد واشتد عليه الوجع أكثر حتى رضي بقطع كفه، فذهبوا به إلى المستشفى وبعد أن عاين الطبيب يده قال: لابد من قطعها من الكتف فقد سرى المرض إلى الأعلى، وإذا لم نقطعها اليوم من الكتف فستسري إلى سائر أعضاء البدن لتصل إلى القلب وتهلك. رفض الشيخ قطع يده من الكتف وعاد ليشتد عليه الوجع أكثر فأكثر، وصباح اليوم الثالث رضي بقطع يده من الكتف، فأخذوه إلى المستشفى، وقبل أن يصل قال لأصحابه: قد أموت اليوم في المستشفى، فخذوني قبله إلى الحرم المطهر. أخذوه ووضعوه في زاوية منه، فشرع بالبكاء والتضرع والتوسل، وشكى إلى الإمام وقال له: هل يرضيك أن يبتلى زائرك بمثل هذا البلاء ولا تعينه، وأنت الإمام الرؤوف على زوَّارك. حتى أخذته سِنة وغشوة، فرأى الإمام الرضا (ع) فوضع الإمام يده المباركة على كتفه ومررها على يده حتى أطراف أصابعه وقال له: شفيت.

صحى الشيخ من غفوته ليجد يده وقد سلمت من الوجع والمرض، فذهب مع رفاقه إلى المستشفى ولم يخبرهم بشفائه، وعندما شاهد الطبيب يده ولم يجد للحبة أثراً، أخذ يده الأخرى معتقداً أنه أخطأ فرآها سالمة كذلك فقال له بدهشة: هل التقيت السيد المسيح؟

قال الشيخ: بل التقيت بمن هو أعظم منه فشفاني، ثم روى لهم ما حدث له.
Read more

الاثنين، 29 أبريل 2013

الفتاوى التي تحبس السماء بركاتها

النزاع على كراء  
تنازع رجلان في عهد الإمام الصادق -عليه السلام- عند أبي حنيفة في كراء حيث اكترى أحدهما فرسا من الثاني للذهاب إلى مكان للقاء صاحب له ولكنه عندما وصل إلى ذلك المكان لم يلق صاحبه، لأنة كان قد ذهب إلى نقطة أبعد منها، فاستمر في مسيره قاصداً إياه حتى بلغه.

وهنا طالب صاحب الفرس أجراً أكثر للمسافة الزائدة. لكن المكتري اعترض بان الكراء كان بهدف الوصول إلى الصاحب وإن زادت المسافة، وحكم أبو حنيفة استناد! إلى قاعدة فقهية أخطأ قي فهمها وهي "الخراج بالضمان" ولم يرض المكاري وطلب الاحتكام إلى الأمام الصادق -عليه السلام- ورغم أن الخلاف كان في دراهم معدودة وأن أبا حنيفة أخطأ في فهم القاعدة وأن الامام الصادق إمام معصوم وحفيد رسول الله فهو عنده علم رسول -صلى الله عليه واله- وكان أستاذاً لأبي حنيفة ءالأ إلا الإمام لم يجب على المسألة أولأ بل قال قبل أن يجيب "بمثل هذا القضاء تحبس السماء ماءها وتمنع الأرض بركاتها"
Read more

نجاة المئات من الهلاك في ليلة القدر

سقوط سقف - نجاة المئات من الهلاك في ليلة القدر 
السيد "محمد علي القاضي التبريزي" نقل لي قصة فقال: قبل أربعة سنين وإبان شهر رمضان المبارك وفي ليلة القدر كان الميرزا "عبدالله المجتهدي" يحيي ليلة القدر كعادته في المسجد الكبير، وكان المسجد مكتظاً بالمؤمنين، بعد ساعتين من بدء الإحياء وعلى غير عادته ودون إرادة أحس "المجتهدي" انه لا يستطيع إكمال الليلة، فأنهى المجلس وخرج ولحق به الجميع، وبعد خروج آخر شخص من المسجد، إنهدمت القاعة كلها دون أن يصاب أحد بأذى، ولو كانت سقطت على الحضور لما سلم منهم أحد.
Read more

الأحد، 28 أبريل 2013

السيد مهدي بحر العلوم - رحمه الله - بعد الموت -

السيد مهدي بحر العلوم - رحمه الله - بعد الموت - 
هناك حادثة لعالم آخر من علماء الطائفة هو السيد مهدي بحر العلوم الذي توفي قبل أكثر من مئتي سنة ومدفنه في النجف الأشرف قرب مسجد الطوسي- قي شارع الطوسي الممتد من باب الصحن الشريف للمولى أمير المؤمنين -عليه السلام- والمسمى بباب الطوسي.

نقل الحادثة في وقتها من شاهدها عيانا وهو أحد طلبة المدرسة الهندية سابقا في كربلاء المقدسة يقول:

كنت في النجف الأشرف نازلا قم مدرسة (قوام) وهي مدرسة للعلوم الدينية بالقرب من قبر السيد بحر العلوم- وكان العمال مشغولين بالحفر عندما جاءوا إلى أحد أحفاد السيد بحر العلوم وهو السيد محمد تقي بحر العلوم وقالوا له لقد عثرنا على جنازة جديدة! يقول راوي الحادثة فجاء السيد وأنا معه، فنزلنا إلى القبر فوجدناها جنازة السيد مهدي بحر العلوم وهي تبدو طرية بحيث عندما وضعت يدي على الجسد ثم رفعته فوجئت أنه كان يشبه البدن الحي الذي لو ضغطت عليه فترة ثم رفعت يدلك فإنه يبيض أولا ثم يعود للاحمرار بسبب جريان الدم فيه مجددا .. وكان حال السيد أشبه بشخص نام قبل ساعتين

فهذا يعتبر تقدير من الله تعالى للعلماء الحقيقيين ومن حفظة أحكامه
Read more

شعاع قبر أمير المؤمنين (ع) وانفتاح بوابة النجف

شعاع قبر أمير المؤمنين (ع) وانفتاح بوابة النجف 
نقل لي عن الشيخ "محمد حسين قمشة" أنـه قال: في احـدى الليالي بعد الغروب خرجت من البيت لأشتري المخلل، وكان بائعه قرب سور المدينة (فقد كانت النجف آنذاك مسوّرة بسور ولها باب متصل بالسوق الكبير الَّذي ينتهي بباب مقام أميرالمؤمنين (ع) وهذا الباب محاذٍ للإيوان ولباب الرواق بحيث لو فتحت هذه الأبواب لبان المقام لمن يدخل بوابة المدينة) وعندما وصلت قرب باب المدينة سمعت صوت أناس خلف الباب يطرقونه وينادون: يا علي أنت افتح لنا الباب. والشرطة لا تعيرهم إهتماماً (فقد كانوا يغلقون الباب أول الليل ويفتحونه صباحاً، ويمنع فتحه ليلاً) وبعد أن اشتريت المخلل وعدت إلى قرب الباب سمعتهم يبتهلون خلف الباب بصوت عالٍ ويركلون الأرض بأقدامهم بشدة وينادون: يا علي أنت افتح لنا الباب (يقصدون بذلك أمير المؤمنين (ع) فوضعت ظهري إلى الحائط فأصبح المقام عن يميني  وباب المدينة إلى يساري، وفجأة رأيت نوراً أزرق يعادل حجم فاكهة البرتقال انطلق من القبر المبارك لأمير المؤمنين ذا حركتين الأولى حول نفسه والأخرى باتجاه الباب، فمرَّ من الصحن ثم السوق الكبير ومرَّ من أمامي بهدوء تام وكنت أحدق فيه حتَّى اصطدم بباب المدينة فانخلع الباب وإطاره من حائط السور ودخل الزوار إلى المدينة ببهجة ومسرَّة.
* * *
القصص هذه يعرفها أكثر أهل العلم في النجف حتَّى أن بعضهم سمعها منه مباشرة وما زالوا أحياء.
Read more

السبت، 27 أبريل 2013

قضيتان عجيبتان : شخص يسقط من السطح ولا يصاب واخر من على تخت ويموت

سمعت من الشيخ "مرتضى الطالقاني" في مدرسة السيد بالنجف الأشرف قال: شاهدت في هذه المدرسة قضيتين عجيبتين ومتضادتين.

الأولى: في فصل الصيف كان ينام بعض الطلاب في باحة المدرسة والآخرون على سطح المدرسة، وفي إحدى الليالي استفقت من نومي على ضجيج طلاب المدرسة ورأيتهم يهرولون نحو باحة المدرسة واجتمعوا حول أحد الطلاب، فقلت لهم: ما الخبر؟ قالوا: الطالب الخراساني الفلاني (نسيت إسمه أنا) كان نائماً على السطح ووقع عن السطح إلى باحة المدرسة.

ذهبت نحوه فوجدته سليماً ومعافاً ولم ينهض من سباته بشكل كامل بعد، فقلت لهم: لا تخبروه بسقوطه من السطح. ثم نقلناه إلى الغرفة وسقيناه الماء.

وفي الصَّباح ذهبنا معه إلى درس السَّيد وأخبرنا السَّيد بالحادثة، فسرَّ السَّيد بالخبر وطلب منا شراء خروف وذبحه في المدرسة وتوزيعه بين الفقراء.


الثانية: بعد مدة وفي نفس المدرسة نفس الطالب أو طالب آخر (التردُّد منِّي) كان نائماً في السرداب ظهراً على تخت يرتفع عن الأرض بمقدار شبرين فسقط عنه وهو نائم ومات على الفور، وحملت جنازته من السرداب.

* * *

هاتان القصتان العجيبتان والمئات من نظائرهما تعلمنا أن تأثير أي سبب ما موقوف على إرادة الله، وهو الَّذي يعطي للأسباب تأثيرها، فنرى أن السبب القوي الَّذي يقطع بتأثيره كالسقوط من السطح (والَّذي يؤدي عادة إلى الموت) لم يظهر له أي أثر لأن الله العالم لم يشأ ذلك، وعلى العكس من ذلك فإن السُّقوط من سرير غير مرتفع (الَّذي لا يؤدي إلى ضرر عادة) كان سبباً للموت.
Read more

افد يا مفيد منك الفتيا ومنا التسديد

افد يا مفيد منك الفتيا ومنا التسديد

الشيخ المفيد (رضوان الله عليه) من كبار علماء الطائفة ، عاش قبل أكثر من ألف عام في الغيبة الصغرى للإمام الحجة -عجل الله تعالى فرجه - وكان يحضر درسه في بغداد العلماء من مختلف الطوائف والملل من العامة والشيعة والنصارى، واليهود والصابئة.
ورد في تاريخه إنه سئل يومأ قي حكم امرأة حامل ماتت والولد ينبض في رحمها فقال: يشق الجانب الجانب الأيمن من البطن ويخرج الولد ثم تدفن الأم. ثم تبين أنه أخطأ في جوابهم، فكان ينبغي أن يقول: بشق الجانب الأيسر, فأسف على فتواه وقرر أن لا يفتي احد بعد ذلك.
علما أنه لم يثبت من الناحية الطبية وجوه فرق في شق بطن الحامل الميتة سواء كان من الجانب الأيمن أو الأيسر , ومع انه الشيخ المفيد لم يكن عامدأ، بل صدرت منه الفتوى بخلاف الحكم الشرعي خطأ. وكل الناس معرضون للخطا ألا المعصومين -عليهم السلام- إلأ إن الشيخ المفيد تألم إلى درجة بحيث قرر ترك الافتاء، خشية الوقوع في الخطأ ثانية والقول بما لم يحكم الله وإن لم يكن عامداً.
هذا والشيخ المفيد بلغ درجة من العلم والفضل بحيث كان مرجعاً ليس للشيعة وحدهم، بل كان يرجع إليه المسلمون وغيرهم وينهلون من نمير علمهم وقد نقل إن الإمام الحجة - عجل الله تعالى فرجه- قد نعاه بنفسه عندما توفي وكتب على قبره:

لا صوّت الناعي بفقدك انه * * * *  يوما على آل الرسول عظيم


عالم بهذه المنزلة يحذر من تكرر الخطأ منه فيجلس في بيته ويغلق عليه بابه ويقرر عدم الافتاء دون أن يجدي معه إصرار المراجعين، حتى بعث اليه - على ما ينقل - الإمام صاحب الزمان -عجل الله تعالى فرجه- في أحد الأيام شخصاً وقال له يقول لك الإمام «افد يا مفيد منك الفتيا ومنا التسديد»، ثم أعلم أن الامام بعثني على الجماعة الذين استفتوك وقلت لهم إن الشيخ يقول: "لقد أخطأت" فشقوا البطن من الجانب الأيسر عندها أرسل الشيخ خلف الجماعة ليتأكد من الموضوع. فقال لهم ماذا عملتم بالمرأة الحامل! قالوا شققنا بطنها من الجانب الأيسر كما اخبرنا الشخص الذي أرسلته خلفنا و بعد ذلك عاد الشيخ المفيد للافتاء
Read more

الجمعة، 26 أبريل 2013

عناية الصلة بالامام الرضا - عليه السلام -

عناية الصلة بالامام الرضا - عليه السلام - 
سمعت من العالم الفاضل الشيخ "محمد الرازي" مؤلف كتاب "آثار الحجة"
 قال: سمعت من سيد العلماء "آقا يحيى" وجمع آخر من أهل العلم ما نقلوه عن الشيخ "إبراهيم صاحب الزماني" أنه قال: يوم ولادة الإمام علي بن موسى الرضا (ع) في الحادي عشر من ذي القعدة كتبت قصيدة في مولده ومدحه وخرجت من البيت للقاء "نائب التولية" لأقرأ له قصيدتي، وفي طريقي اجتزت مقام الإمام الرضا (ع) فقلت في نفسي أيها الجاهل الإمام هنا فإلى أين تذهب ؟ ولم لا تقرأ القصيدة له ؟ 
فندمت على ماكنت فيه ودخلت إلى الحرم المطهر، وقرأت القصيدة أمام قبره المقدس، ثم قلت له: يا مولاي أنا في ضيق من معيشتي واليوم عيد فلولا تفضلت علي بصلة. 
وما ان أتممت طلبي حتى وضع أحدهم 10 تومانات في يدي اليمنى، فقلت: يا مولاي قليل، فوضع آخر عن يساري 10 أخرى في يدي، فقلت: يا مولاي قليل أيضاً فوضع آخر 10 أخرى وعدت للاستزادة حتى أصبحت ستِّين توماناً (وكانت آنذاك العشرة مبلغاً كبيراً) وعندما أصبحت ستيِّن ولما كانت تفي بحاجتي خجلت من الاستزادة، ووضعت المبلغ في جيبي وشكرت الإمام وخرجت، وعند محل حفظ الأحذية التقيت بالعالم الرباني الشيخ "حسن الأصفاني" يهم بدخول الحرم، فأخذني جانباً وقال: أيها الشيخ أصبحت ذكياً تتقرب من الإمام وتقرأ له الشعر لتنال منه شيئاً، قل لي بكم وصلك ؟

قلت: بستِّين توماناً.
قال: هلاَّ أعطيتني إياها وأخذت ضعفها ؟

رضيت بذلك وأعطيته الستين وأعطاني مائة وعشرين، لكني ندمت بعدها فهدية الإمام كانت شيئاً آخر، عدت إليه ورجوته إعادة المبلغ لكنه رفض فسخ المعاملة.

***

آية الله الشيخ "مرتضى الحائري اليزدي" علَّق على هذه القصة بقوله: هذه القصة من المسلّمات، ولعل السيد "الزنجاني" سمعها من الشيخ "إبراهيم" نفسه، وإني أعرفه فقد كان من الصلحاء الذين لم أر مثلهم.
Read more

الخميس، 25 أبريل 2013

جسد الشيخ الصدوق يبقى طرياً

من الأفضل للإنسان إذا أراد أن يحصل على الثوابيين أن يقلم أظفاره يوم الخميس إلا بعضها يتركه ليوم الجمعة. 
 للشيخ الصدوق -رحمه الله- كتابة ثمينا يسمى «ثواب الأعمال وعقاب الأعمال» جمع فيه جزاء الأعمال الحسنة، كالصلاة والصوم والصدقة والصبر وغيرها تحت عنوان ثواب الأعمال، وجزاء الأعمال السيئة, كالغيبة والكذب وغيرهما تحث عنوان عقاب الأعمال.

يروي الشيخ الصدوق في هذا الكتاب أحاديث في ثواب من قلم أظفاره في يوم الخميس ومن قلمها يوم الجمعة ثم يقول الشيخ -رحمه الله-: من الأفضل للإنسان إذا أراد أن يحصل على الثوابيين أن يقلم أظفاره يوم الخميس إلا بعضها يتركه ليوم الجمعة.

‎ ‏‎ وعندها شوهد جسده بعد أكثر من ألف عام طريا تحت التراب لوحظ أن أصابعه كلها مقلمة إلا إصبعا واحدة كان قد تركها ليوم الجمعة ألا أن الأجل لم يمهله. علماً أن هذا الرجل العالم مع بقاء جسده حيا كل هذه السنين بقدرة الله تعالى؟ لحفظه أحكامه! وكم سنكون مقربين منه تعالى لو قدرنا تلك الأحكام
Read more

الأربعاء، 24 أبريل 2013

الحياة بعد الموت - 2


عودة الروح بسبب التوسل بسيد الشهداء
نقل العراقي في كتابه "دار السلام" عن الصالح المتقي "الملا عبد الحسين" المجاور لكربلاء، وقصته طويلة وخلاصتها أن إبنه سقط من السطح ومات، فمشى والده مفجوعاً دون وعي وإدراك، ولجأ إلى حرم سيد الشهداء (ع) وطلب منه إحياء ولده وقال له: لن أخرج من الحرم حتى تعيده لي. فبقي في الحرم حتى يئس الجيران من عودة الوالد فقالوا: لا يمكن ترك الجنازة أكثر من هذا. واضطروا إلى حمل جنازة الولد إلى المغسل، وفي أثناء الغسل عادت روح الولد إلى جسده بشفاعة سيد الشهداء (ع) فقام ولبس ملابسه وذهب مشياً إلى الحرم، وعاد مع والده إلى البيت.

* * *


حوادث إحياء الأموات بإعجاز أهل البيت (ع) كثيرة، وقد ذكر قسم منها في كتاب "مدينة المعاجز".
Read more

هناك شباب معي ما زالوا في مواجهة العدو

 فرار القوات الاسرائيلية مذعورة من المعركة
نقل عن أحد المجاهدين من المقاومة الاسلامية في لبنان : كنا في موقع من مواقع التصدي ضد العدوان في تلة مسعود في مارون الراس فدارت اشتباكات عنيفة جدا بيننا وبين العدو الإسرائيلي فأصيب أحد الأخوان الذي كان معنا وسقط على الارض وكانت أصابته بالغة وقبل إن يفارق الحياة ظهر له شخص مرتدي لباس أبيض راكب على حصان تكلم معه لكن عرفنا بأن المجاهد المصاب قاله له : هناك شباب معي ما زالوا في مواجهة العدو.
نزل الشخص من على الحصان واقترب من المجاهدين وقال لهم : تابعوا القتال .

فتابع المجاهدون القتال بحماس وحيوية ولم تكن بهم من قبل ذلك حتى حققوا أصابات بالغة في صفوف العدو الإسرائيلي فقتل منهم من قتل وسقط جريحاً من سقط وهرب منهم من هرب .

وقد صرحت القيادة في مثل هذه الحالات أكثر من مرة قائلا : انظروا لجنودهم يفرون كالفئران والدليل على ذلك قتلهم من ظهورهم .. الخ
Read more

الثلاثاء، 23 أبريل 2013

الحياة بعد الموت - 1

 عودة الروح بعد الموت - المبعوث من القبر
سمعت من الشيخ "محمود مجتهد الشيرازي" قوله: في النجف الأشرف كان الشيخ "محمد حسين قمشة" من الفضلاء وكان معروفاً بالمبعوث من القبر، وسبب هذه التسمية كما نقل لي بنفسه أنه عندما كان في سن 18 عاماً في مدينة "قمشة" أصيب بمرض الحصبة، واشتد عليه المرض يوماً بعد يوم، وقد كان فصل العنب، ووضع أهله عنباً كثيراً في غرفته فكان يأكل منه دون علم أحد، فاشتد عليه المرض كثيراً حتى مات.

فبكى عليه الحاضرون، وعندما أتت أمه ورأته ميتاً قالت للحاضرين: اتركوا جنازة ولدي حتى أعود. وأخذت القرآن وخرجت إلى السطح، وشرعت بالتضرع إلى الله، وجعلت القرآن الكريم وسيد الشهداء (ع) شفعاءها إلى الله وقالت: اللهم لن أرفع يدي حتى تعيد إليَّ ولدي.

بعد مضي عدة دقائق عادت الروح إلى جسد "محمد حسين" ونظر إلى أطرافه فلم يجد والدته، فقال لمن حوله قولوا لوالدتي لتأتِ فقد وهبني الله لحضرة سيد الشهداء (ع). فأخبروا والدته أن ابنك عاش.

ثم نقل "محمد حسين" ما رآه هو فقال: عندما حضرني الموت إقترب منِّي شخصان نورانيان يرتديان الأبيض وسألاني ما بك؟ قلت: الوجع تمكن من جميع أعضاء جسمي. فوضع أحدهم يده على رجلي فارتاحت، وكلما حرَّك يده إلى أعلى جسمي كلما ارتحت من وجعي ثم فجأة رأيت جميع أهل بيتي يبكون من حولي، وكلما حاولت إفهامهم اني في راحة لم أتمكن، حتى بدأ الشخصان برفعي إلى الأعلى، وكنت فرحاً مسروراً، وفي الطريق حضر شخص نوراني كبير، وقال للشخصين: أعيدوه فقد أعطيناه عمر 30 عاماً بسبب توسل والدته بنا. فأعاداني بسرعة وفتحت عيني فوجدت أهلي باكين من حولي.

* * *

معظم الذين سمعوا هذه القصة منه في النجف كانوا ينتظرون موته عند حلول عامه الثلاثين، وبالفعل عند إكتمال سنه الثلاثين توفي.
Read more

اصعدوا السيارة وأديروا المفتاح فإنها سليمة

اصعدوا السيارة وأديروا المفتاح فإنها سليمة

كان هناك مجموعة من المجاهدين المسؤولين عن إطلاق الصواريخ على العدو الإسرائيلي في مهمة معينة وكانوا متجهين إلى المهمة في سيارة خاصة محملة بالصواريخ وفي أثناء الطريق توقفت عليهم السيارة فجأة فأرادوا تشغيلها فلم يستطيعوا فاتصلوا بالقيادة مباشرة وأخبروها بما جرى عليهما بأن السيارة معطلة ولا يمكن تشغيلها ونحن في خطر ولا نستطيع تنفيذ المهمة ونحن على هذه الحالة ، وهم على ذلك الحال وإذا بصوت رجل كبير من خلفهم يقول لهم : اصعدوا السيارة وأديروا المفتاح فإنها سليمة ولم يصبها أي شيئ وتوكلوا على الله .
يقول أحد المجاهدين : صعدنا إلى السيارة وقمنا بتشغيلها فاشتغلت ثم نظرنا إلى الرجل الكبير فلم نجده واختفى عن أعيننا ولم نعرف من هو .
وبعد ذلك قمنا بإنجاز المهمة المكلفين بها ولم نصب بأي أذى والحمد لله رب العالمين
Read more

الاثنين، 22 أبريل 2013

الجنابة نجاسة معنوية - 3

 الجنابة نجاسة معنوية
في عام 1246هـ حلَّ بالنجف الأشرف مرض الطاعون الشديد، ففتك بأربعين ألف شخص تقريباً، وهرب من استطاع الهرب ما عدا "السيد محمد باقر القزويني" الَّـذي كـان قـد رأى في مـنامـه قـبل حلول المرض أمير المؤمنين (ع) يخبره به ويقول له: بك سيختم يا ولدي. أي انه ستكون آخر من يفتك به الطاعون، وبالفعل هكذا كان فقد انتهى الطاعون بوفاة السيد منه.

وكان السيد يقضي طوال يومه في هذه المدة في الصحن الشريف مشغولاً بالصلاة على أموات الطاعون، وكلف جمعاً بجمع الجنائز بعد تغسيل الأموات وتكفينهم والإتيان بهم إلى الصحن ليصلي عليهم وكلف آخرين بدفنهم، وبينما هو كذلك إذ أتى عجوز أعجمي من الأخيار المجاورين للنجف الأشرف ونظر إلى السيد وبكى وكأنه يروم منه حاجة ولا تصل يده إليه، فلما رآه السيد قال لي سله عن حاجته، فسألته فقال: إذا حلّ أجلي في هذه الايام فأمنيتي أن يصلي عليَّ السيد بانفراد (فقد كان السيد يصلي على عدة جنائز سوياً لكثرتها) فنقلت حاجته للسيد فوعده بذلك.

وفي اليوم التالي أتى شاب وهو يبكي وقال: أنا إبن ذلك العجوز وقد حلَّ به الطاعون اليوم وأرسلني ليزوره جناب السيد.

همَّ السيد بالرحيل إليه وكلف السيد العاملي بالنيابة عنه للصلاة على الجنائز، وذهب لعيادة الرجل وذهب معه جمع، وفي الطريق خرج رجل صالح من بيته، ولما رأى السيد والجمع معه سألني إلى أين يذهبون؟ فقلت لعيادة فلان، فقال أذهب معكم لأثاب عن عيادته.

ما ان دخل السيد على المريض حتى سرَّ المريض كثيراً وأظهر محبته ومسرته لمن حضروا مع السيد لعيادته، وعندما وصل دور ذلك الرجل الصالح الَّذي التحق بنا فسلَّم عليه حتى تغيَّر شكل المريض وأخذ يشير إليه بيده ورأسه أن أخرج، وأشار إلى إبنه أن اخرجه من هنا، فتعجب الحاضرون وتحيَّروا لأنه لم يكن بينهم معرفة سابقة.

خرج الرجل وبعد مدة عاد، هذه المرة نظر إليه المريض وتبسَّم وأظهر رضاه ومسرته منه. وعندما خرجنا جميعاً سألت الرجل عن ذلك فقال: كنت جنباً فخرجت من بيتي قاصداً الحمام فرأيتكم فقلت أذهب معكم ثم أعود إلى الحمام، وعندما دخلت على الرجل ورأيت تنفره منِّي علمت أن ذلك من أثر جنابتي، فخرجت واغتسلت وعدت، ورأيتم كيف أحبني وسرَّ منِّي.

* * *

صاحب كتاب مستدرك الوسائل بعد نقله القصة العجيبة هذه قال: في هذه القصة تصديق وجداني لما ورد في الشرع المقدس من الأسرار الغيبية من كراهية دخول الجنب والحائض على المحتضر.
Read more

مشاركة السادة المعممين في الحرب لرفع معنويات المجاهدين

 السادة المعممين يشاركون في حرب تموز
كان رجال الدين المعممين يقاتلون في هذه المعركة كغيرهم من المجاهدين وكانوا يرفعون من معنويات المجاهدين بعلمهم وروحانيتهم وكان أحد السادة المعممين في إحدي هذه المجموعات القتالية حيث كانوا يقاتلون في إحدى المحاور الامامية ، ولما كانت المعركة قاسية نفذت الذخيرة من هذه المجموعة بأكملها ووقع أفرادها في كمين إسرائيلي من عدة جهات وكان القصف قوياً ودوي الانفجارات من حولهم شديداً وأكثر من ذلك فقد نفذ معهم الطعام والشراب لذا لم يكن أمامهم إلا التوسل والدعاء وأداء النوافل خلال هذا الوقت فألقى الله الرعب في قلوب الصهاينة ولم يتمكنوا من مهاجمة النقطة المحاصره فيها هذه المجموعة واستطاع المجاهدون أن يمشوا مسافات بعيدة بين الكمائن الاسرائيليه دون أن يحس بهم أحد رغم أنهم كانوا على بعد أمتار قليلة ولكنهم أنهكوا من العطش فأخذ السيد ومن معه بالتوسل ولكثرة إلحاحهم وتضرعهم سمعوا صوتاً من السماء يقول لهم ((كفى .. أحرجتمونا)) فبدأت الأغصان تقطر ماءً عليهم حتى شربوا من هذا الماء الإلهي .

وما كان الصوت الإلهي الإ صوت الملائكة التي تتأثر بالمؤمنين في الأرض .
Read more

الأحد، 21 أبريل 2013

الجنابة نجاسة معنوية - 2

 الاغتسال اهم من حضور الدرس  - الجنابة نجاسة معنوية
نقل المرحوم التنكابني في كتاب "قصص العلماء" نقلاً عن "السيد عبدالكريم اللاهيجي" الذي قال: قال أبي انه كان يدرس العلوم الدينية في العتبات العالية وكان "السيد باقر وحيد البهبهاني" يقضي آخر سني عمره وقد أوقف تدريسه بسبب كهولته، لكنه كان يعقد جلسة شرح اللمعة يحضرها الطلاب بقصد التبرك، وفي أحد الأيام احتلمت وفاتتني الصلاة وحان وقت درس "البهبهاني"، فقررت الذهاب لتحصيل الدرس طالما لم يفتني بعد ولأذهب من هناك إلى الحمام لأغتسل.

فدخلت إلى مجلسه وعندما حضر الأستاذ نظر إلى أطراف المجلس ببهجة وبشاشة، ثم فجأة ظهرت على وجهه آثار الهم والغم فقال: ليس هناك درس اليوم وليعد كل منكم إلى منزله. فنهض الجميع وهممت بالخروج بدوري فقال لي: إجلس. فجلست وبعد أن خرج الجميع ولم يبق منهم أحد سواي قال لي: حيث جلست يوجد مبلغ من المال تحت البساط خذه واذهب اغتسل ولا تحضر بعد الآن في مجلس كهذا وأنت جنب.
Read more

خذ حذرك وانظر خلفك

مواجهات مع جيش الاحتلال الصهيوني وحزب الله

قال أحد المجاهدين : كان هناك مجاهد لقبه شمران في منطقة بنت جبيل قد شارك في عدة مواجهات ضد العدو الاسرائيلي وفي أحد المواجهات أبلى بلاءً حسناً وبعد انتهاءها كان المجاهد ينتقل بصورة حذرة في الموقع الذي هو فيه _أي بجنب الموقع الذي حدثت فيه اشتباكات مع العدو _ لتنفيد بعض الامور المهمة وإذا هو برجل واقف أمامه مرتدي للباس الابيض ملامح وجهه غير واضحه من شدة النور الذي يخرج منه يقول له : خذ حذرك وانظر لخلفك

قال : فاتجه شمران بصورة سريعة الى خلفه وكان حاملاً لسلاحه بيده فإذا بالعدو من أمامه يتقدم وفي تلك اللحظة بدأ السلاح الذي معه بإخراج الطلقات النارية لوحده باتجاه العدو فأصاب العديد منهم وبدأ العدو الاسرائيلي بإطلاق النار عليه فأصيب شمران برصاصه من العدو في بطنه حتى كادت أمعائه تخرج فمسكها بيده وسقط على الارض ولم يشعر الا أنه في موقع آخر بين أخوانه المجاهدين يحاولون مساعدته وعلاجه حتى أصبح بحالة جيده والحمد لله رب العالمين
Read more

السبت، 20 أبريل 2013

الجنابة نجاسة معنوية - 1

 الجنابة نجاسة معنوية
نقل "السيد الرضوي" أن "الشيخ البيدآبادي" وهو في طريقه إلى المدينة المنور مرَّ بمدينة شيراز، وبقي فيها مدة شهرين مقيماً في منزل "علي أكبر مغارة" وكان يقيم صلاة الجماعة في نفس المنزل، ويدرك فيض وجوده جمع من الخواص.

وفي إحدى الليالي وجب عليَّ غسل الجنابة، فخرجت من بيتي قاصداً الحمام وفي طريقي التقيت بـ "الشيخ محمد باقر شيخ الإِسلام" في طريقه للقاء "الشيخ البيدآبادي" فقال لي: لمَ لا تأتي لنذهب سوياً للقاء سماحة الشيخ، فاستحيت أن أقول له إني ذاهب إلى الحمام، فوافقت على الذهاب معه وقلت في نفسي أذهب للسلام على الشيخ ثم أذهب إلى الحمام فما زال في الوقت متسع. فدخلنا على الشيخ سوياً فصافحه زميلي وجلس فتقدمت لمصافحته بدوري فهمس في أُذني وقال: الحمام أكثر ضرورة.

إرتجفت لاطلاعه على حالي وخرجت خجلاً فناداني زميلي: إلى أين تذهب؟ فقال له "البيدآبادي": دعه يذهب فلديه عمل أكثر ضرورة.

* * *

يستفاد من هذه القصة ان حدث الجنابة وسائر الأحداث ليست من الأمور الإعتيادية المحصنة التي قرر لها الشارع أحكاماً كما يتصوره بعض أهل العلم، بل أن الأحداث الموجبة للغسل أو الوضوء وخاصة الجنابة هي من الأمور الحقيقية والواقعية، أي أنه يعرض على الروح منها نوع من القذارة والوساخة والظلمة الَّتي لا تتناسب حالها مع الصلاة الَّتي هي مناجاة وحضور لدى حضرة الباري، وتبطل معها الصلاة، وإذا كانت حدثاً أكبر كالجنابة والحيض فيحرم معها التوقف في المساجد ومس خط القرآن الكريم. وبسبب هذه القذارات المعنوية يكره معها الأكل والنوم وتلاوة أكثر من سبع آيات من القرآن وحضور مجلس الشخص المحتضر (لأنه عند إحتضاره بحاجة ماسة إلى ملائكة الرحمة التي تنفر من قذارة الجنابة والحيض).

بعض العباد الخلَّص الذين اهتموا بمجاهدة أنفسهم وروَّضوها رياضة شرعية منَّ الله عليهم بقلب نيّر مأمور بإدراك ما وراء الحس يمكِّنهم من إدراك هذه القذارات كما أدرك ذلك "البيدآبادي". 
Read more

الإمام المهدي (عج ) يشارك مع المقاومة الاسلامية في لبنان بحرب تموز 2006

صاروخ اطلقه العدو يصيب الميركافا بعدما اومأ الامام المهدي اليه

روي لي أحد المجاهدين : كنا ثلاثة مجاهدين في منطقة سهل الخيام في مستعمرة المطلة وكان أحدنا يصلي صلاة الفريضة في النهار فظهر له شخص يشع نوراً فقال له المجاهد بدهشة وخوف : من أنت ؟! وكيف وصلت إلى هنا ؟! وماذا تريد ؟!

قال له الرجل : أنا الإمام الحجة مولاكم أظهر بإذن الله تعالى لموالينا متى أشاء وبأي مكان وأريد أن أتحدث معك .

فقال له : يا مولاي أنا ليس وحدي بل معي أصحابي المجاهدين في الموقع .

فقال له عليه السلام : خذني إليهم لأتعرف عليهم .

قال : فأخذته لهم فعرفهم وفي تلك اللحظة تقدم الصهاينة بدباباتهم وجرافتهم وكانوا المجاهدين الثلاثة على هبة الاستعداد للمواجهة وكان معهم الامام الحجة (عج) فدارت الاشتباكات بينهم وبدأ إطلاق الصواريخ من قبل العدو الاسرائيلي نحو الشباب فأومأ الامام بيده اليمنى على أحد الصواريخ الموجه على المجاهدين فتغير مسار الصاروخ وأصاب إحدى الدبابات الميركافا فتعجب الشباب بإصابة الدبابة وبدءوا بمحاولة إصابة الدبابة الثانية لكن التقنية التي كانت عند العدو الصهيوني متطورة جداً فأخذوا بعمل سحابة من الدخان والضباب للتضليل على الدبابة المصابة فقام أحد المجاهدين بإطلاق صاروخ وهو ينادي (يا علي) فأصاب الدبابة الثانية فتعجب العدو الإسرائيلي من ذلك .

وبعد ذلك نادى الإمام عليه السلام المجاهدين قائلاً لهم : الآن انسحبوا . فانسحب المجاهدون وهم منتصرون بعونه تعالى .
Read more

الجمعة، 19 أبريل 2013

اخرجوا فإنكم بأمان

 قصف عنيف  ومشدد ﻻ يمكن ﻻي شخص الخروج
نقل عن أحد المجاهدين : في منطقة مرجعيون بأنه كان هو وعدد من المجاهدين الذين معه في موقع قرب ثكنه مرجعيون وكان طيران العدو محلق في سماء الضيعة ومشدد في القصف عليها بحيث لا يمكن لأي شخص الخروج أو التحرك من مكان لآخر وإذا بالسيده مريم بنت عمران عليهم السلام والسيد المسيح عليه السلام يظهر لهم وقالت لهم السيدة مريم عليها السلام أخرجوا فإنكم بامان .
يقول : فخرجنا من موقعنا إلى موقع آخر ولم نصب بأي أذى بعناية الله تعالى
Read more

عباءة الرجل أنقذت المجاهدين من الموت

طائرة MK تطلق صاروخ على المجاهدين والعبائه تنقذهم

 كانت طائرات الاستطلاع MK تملئ سماء لبنان لكشف مواقع المقاومة الاسلامية لكنها باءت جميع محاولاتها بالفشل
لكن كان هنالك خمسة مجاهدين يتجولون في إحدى المناطق خوفا من انزال المفاجئ فإذا بطائرة ((MK )) قد كشفتهم فأطلقت عليهم صاروخ وفي تلك اللحظة ظهر لهم شخص مرتدي لباس أبيض وعباءة على كتفه فوضع العباءة عليهم ثم رفعها عنهم فلم يصبهم أي أذى ولم يجدوا للصاروخ أي أثر واختفى هذا الرجل ولم يشاهدوا له أي أثر أيضاً
Read more

الخميس، 18 أبريل 2013

طيّ الارض - 2


من جملة قصص طي الارض ما جاء في المجلد الحادي عشر من كتاب "بحار الأنوار" عند ذكره لأحوال الإمام الكاظم (ع) ما نقل عن "علي بن يقطين" الَّذي كان رئيس وزراء هارون الرشيد وكان من الأتباع الخالصين للإمام (ع) وكان "إبراهيم الجمال الكوفي" خائفاً ومنزعجاً من إبن يقطين، فلما دخل إبن يقطين على الإمام الكاظم (ع) في المدينة المنورة لم يعره الإمام اهتماماً وقال له: لن أرضى عنك ما دام إبراهيم لم يرضَ عنك.

فقال: إبراهيم في الكوفة وأنا في المدينة.

فنقله الإمام (ع) بمعجزة من المدينة إلى الكوفة وجعله أمام بيت إبراهيم في لحظة واحدة. فنادى إبراهيم، خرج إبراهيم فوجد إبن يقطين حيران وسرد له ما حصل وطلب منه ان يرضى عنه ووضع وجهه على الأرض وأقسم على إبراهيم أن يضع قدمه على وجه إبن يقطين ليرضى إمامه عنه، بعدها عاد في لحظة واحدة إلى المدينة ليجد إمامه راضياً عنه.

* * *

ومثل ذلك عندما نقل الإمام الجواد (ع) خادم مسجد رأس الحسين (ع) في الشام في ليلة واحدة من دمشق إلى الكوفة ثم إلى المدينة المنورة ثم إلى المسجد الحرام بمكة المكرمة ثم اعاده إلى الشام. ونظائر ذلك كثير.
Read more

الحمد لله فنحن على حق وان شاء الله نحن المنتصرون بإذنه تعالى

 راجمات صواريخ حزب الله تطلق لوحدها في حرب تموز 2006
كان أحد المجاهدين في المقاومة الاسلامية في حزب الله مسؤول عن إطلاق الصواريخ عن طريق الراجمات وكان لديه راجمتين وكل راجمة تحتوي على ثلاثين صاروخ ويحتاج لكل واحدة منهما إلى نصف ساعة لتكون جاهزة للإطلاق وفي أحد الأيام كان الجو ملتهب ناراً من شدة القصف الجوي الذي قام به العدو الاسرائيلي فجأة جاء أمر إليه من القيادة بأن يطلق الصواريخ وكانت الراجمة الاولى والثانية غير مهيأتين للإطلاق فاستجاب للأمر وبدأ بتجهيز الراجمة بالكامل ولشدة القصف الاسرائيلي بحيث لم يتمكن من الرمي حتى لا ينكشف موقعه ثم بعد ان اتصلت به القيادة مرة ثانية وهو في حالة تجهيز الراجمة الاولى بأن يطلق الصواريخ على العدو وفي أثناء الحديث مع القيادة بدأت الراجمة الثانية التي لم تجهز أساسا بإطلاق الصواريخ على العدو وأصابت أهداف عديدة بعونه تعالى ..
فقالت له القيادة : أحسنت قد أصبت أهداف عديدة .

فقال لهم : هذه الراجمة التي أطلقت الصواريخ لم أجهزها الى الان وهي الان تطلق لوحدها .

فقالوا له : الحمد لله فنحن على حق وان شاء الله نحن المنتصرون بإذنه تعالى
Read more

الأربعاء، 17 أبريل 2013

طيّ الأرض - 1

الفاضل المحقق الشيخ "محمود مجتهد الشيرازي" نقل عن السيد "محمد علي الرشتي" الَّذي قضى عمره في الرياضة الشرعية ومجاهدة النفس قوله: عندما كنت طالباً أدرس العلوم الدينية في النجف الأشرف كان متداولاً بين الطلاب ان رجلاً يعمل في رتق الملابس عند باب مقام أمير المؤمنين (ع) المسمى بباب الطوسي وانه تطوى له الأرض، وانه كل ليلة جمعة يصلي صلاة المغرب في مقام الإمام المهدي (ع) في وادي السلام بالنجف، ويصلي صلاة العشاء في حرم سيد الشهداء (ع) بكربلاء، في حين أن المسافة بين النجف وكربلاء تعادل 75 كيلومتراً وتحتاج لمدة يومين مشياً. فأردت أن أتحقق من الأمر وأتيقن منه، فأخذت أتردد على هذا الرجل الصالح حتى رافقته واستحكمت علاقتي به، وفي يوم الأربعاء طلبت من أحد زملائي الطلاب ممن أثق به أن يذهب إلى كربلاء ويكون ليلة الجمعة في الحرم لينظر هل سيرى الرجل الَّذي يرتق الملابس.

فذهب زميلي إلى كربلاء، وعند غروب يوم الخميس أتيت رفيقي الرجل وأظهرت له تأثري وقلقي.

فقال: ما بك؟

قلت: عندي أمر مهم أريد نقله لزميلي فلان، لكنه مع الأسف ذهب إلى كربلاء، ولا يمكنني الوصول إليه.

قال: إذن أكتب ما تريد وسيصله هذه الليلة بقدرة الله القادر.

فكتبت رسالة وأعطيته إياها. أخذها مني وتوجه إلى وادي السلام ولم أره بعدها. حتى كان يوم السبت عاد زميلي وسلمني رسالتي وقال: حضر الرجل ليلة الجمعة عند صلاة العشاء وسلمني رسالتك.

عندها تيقنت من خبر طيّه الأرض، فقررت أن أطلب منه إرشادي لطي الأرض مثله.

فدعوته إلى بيتي وبعد تناول عشاء متواضع خرجنا إلى الشرفة حيث كان الجو حاراً، وبدت لنا قبة مقام أمير المؤمنين (ع)، فقلت له: هدفي من دعوتك هو اني تيقنت من طيِّك للأرض، والرسالة التي أعطيتك إياها كانت بهدف التأكد من ذلك، لذا أرجو منك إرشادي لأنال ذلك.

ما ان سمع الرجل كلامي هذا حتى صرخ وسقط مغشياً على الأرض، وأصبح جسده كالخشبة، فأرعبني وظننت انه مات، لكنه بعد فترة إستيقظ وقال لي: أيها السيد كل ما لدينا من هذا (مشيراً إلى قبة أمير المؤمنين (ع)) وكل ما تبغيه فاطلبه منه. قال كلامه هذا وذهب ولم يشاهده أحد في النجف بعدها أبداً.

* * *

هذه القصة سمعتها من عدة علماء كبار آخرين كلهم نقل عن السيد الرشتي. عسى أن لا يتعجب القارئ العزيز أو يصعب عليه تصديق هذه القصة لأن طي الأرض ليس أمراً صعباً لأتباع ومريدي الأئمة الطاهرين، ولهذه القصة نظائر ذكرت في كتب الروايات.
Read more

أنا مولاكم أمير المؤمنين معكم ولا تخافوا ولا تحزنوا فإن الله تعالى معكم

مواجهات بين حزب الله واسرائيل

كثير من الكرامات تذكر بأن أمير المؤمنين عليه السلام أو ولده الامام المهدي عليه السلام قد خرج لكثير من الناس لحل مشاكلهم أو لإنقاذهم من مواقف صعبة جدا ويشاهدونهم ويسمعون أصواتهم -بإذن الله- ... وقد تحققت مثل هذه الكرامات في معركة ((الوعد الصادق ))

قال أحد المجاهدين في بنت جبيل : كان عددنا خمسة أشخاص جالسين ننتظر الأوامر للقيام بعملية من العمليات وإذا بصوت تقشعر منه الجلود : قوموا واخرجوا للجهاد فأنا معكم مولاكم أمير المؤمنين ولا تخافوا ولا تحزنوا فإن الله تعالى معكم .

قال : فقمنا وخرجنا فرأينا جيش العدو يتقدم نحونا فحدثت اشتباكات بيننا وبينهم حتى أرجعناهم إلى الخلف ولم يستشهد منا أي مجاهد ثم رجعنا إلى مواقعنا ولم نشعر بأي تعب وكأننا لم نكن في حرب !
Read more

الثلاثاء، 16 أبريل 2013

ساعة لمحاسبة النفس في كل يوم

 
قال العالم المحترم "صدر الدين المحلاتي" حفيد "الميرزا الكبير" في كتاب له: كنَّا مدعويّن مع بعض العلماء في منزل "شيخ الإسلام الشيرازي" في النجف الأشرف وكان "الشيخ محمد كاظم الشيرازي" حاضراً فقال: رافقت "الميرزا الكبير" في سفر له إلى شيراز وكان عندما يحل الليل وتهدأ القافلة يجلس "الميرزا الكبير" وحيداً في خيمة خاصة به يقضي فيها ساعة وحيداً في الظلام لا يستقبل أحداً.

سألته ذات مرة: ماذا تفعل في هذه الساعة؟ فقال: سأخبرك في شيراز. وعندما وصلنا شيراز قال: خصصت لنفسي ساعة أحاسب فيها نفسي عن أعمال يومي فإن فعلت سوءاً قمت لجبرانه وإستغفرت، وإنْ وفقت لعملٍ حسنٍ شكرت الله الَّذي وفقني للقيام به.

ثم بادر "شيخ الإسلام الشيرازي" فقال: أنا رأيت من "الميرزا الكبير" ما هو أعجب من ذلك، فعندما سال الماء من احدى عينيه وكان الطبيب يعالجه، سافرت حينها إلى العتبات المقدسة ومكة المكرمة، وبعد عودتي من سفري ذهبت لعيادته فسألته عن حاله، فشكر الله وأثنى عليه، ولكني أحسست أن ألمه لم يزل لكنه يخفيه، فرجوته أن يصارحني فطلب منِّي أن أقسم أن لا أُحدِّث أحداً ما دام طبيبه حياً، وكان طبيبه مسلماً ذا عقيدة حسنة، فأقسمت له فقال: عندما أجرى لي الطبيب العملية علمت أنه أخطأ وعميت عيني، ولكني لو قلت ذلك حينها لسلبت ثقة الناس فيه ولعلهم أهانوه، لذا أظهرت رضاي عن العملية التي أجراها ولم أقل له إني فقدت بصري بها.

ثم أنه عندما سال الماء من عينه الأخرى أحضروا له طبيباً إنجليزياً وأصروا أن يعالج له كلتا عينيه، لكنه رفض وقال: هذا الطبيب المسيحي يعلم أني عالم دين إسلامي، ولن أرضى أن يقال عالج عينه لدى طبيب مسلم فعميت, وعالجها طبيب مسيحي فأصلحها. فصرف نظره عن علاجها، ثم وبعد معالجة عينه الأخرى بشهرين أو ثلاثة توفي، وكان البعض يعتقد ان الطبيب المسيحي هو الذي سمَّمَه فمات.

وقال "الميرزا إسماعيل الكازروني": شرع "الميرزا الكبير" ساعة إحتضاره بتلاوة الآيات الأخيرة من سورة الحشر وكررها عدة مرات حتى فاضت روحه الطاهرة وهو يتلو الآية {هُوَ اللَّهُ الَّذِي لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلامُ}(1) وارتحل معها إلى العالم العلوي.

السعادة كل السعادة في أن ينشغل اللسان والقلب في آخر لحظات العمر بذكر الله ويموت على هذه الحالة فهذه أمنية أهل الإِيمان جميعاً وفي ذلك فليتنافس المتنافسون. اللهم أجعل خاتمة أمرنا خيراً بجاه محمد وآله الطاهرين (ص).

____________________

(1) سورة الحشر، الآية: 23
Read more

وما رميت اذ رميت ولكن الله رمى


قال لي احد المجاهدين في المقاومة الاسلامية "كان رامي قاذفة لتدمير الدبابات والجرافات" بعد دخول عدد من دبابات العدو الى الاراضي اللبنانية توجهت الى موقعي بعد اصدار الاوامر بالاتجاه اليه من قبل المسؤولين , وبعد لحظات بدأت اجهز بالقذائف التي كانت بحوزتي حتى لا اضطر الى التاخير وانا في تلك الحالة واذا باتصال قد جاءني يقول لي : يا فلان ارمي الدبابة .

قلت له : امهلني لحظات حتى اهيأ نفسي واكون مستعد لتلك المهمة , وبعد لحظات اتصل بي من جديد فقال لي : احسنت قد اصبت الهدف , علما بأن القذيفة لم تكن بيدي

فقلت له : لم ارم شئ الى الآن.

ثم نظرت الى دبابات العدو فرأيت احدى الدبابات قد اصيبت بقذيفة وهي تحترق
Read more

الاثنين، 15 أبريل 2013

رجل كبير في الطريق ينقذ احد المجاهدين

كان المطلوب ايصال صواريخ مضادة للمدرعات
كان المطلوب إيصال صواريخ نادرة مضادة للمدرعات إلى منطقة عيتا الشعب حيث درات مواجهات بطولية تكبد العدو فيها خسائر فادحة لكن كيف تصل هذه الدفعة من الصواريخ ؟؟ بالطبع كان هناك وسائل عدة للمقاومة فالاسلوب والعمل السري هما السبب في نجاحهما
أوكلت القيادة في هذا المحور إلى أحد الاخوة مسؤلية نقل الصواريخ 

القيادة : أخ فلاح عليك الاسراع في نقل الصواريخ قبل الفجر . 
فلاح : وأي طريق أسلك ؟
القيادة : الطريق رقم 3 وبسرعة .. في الساعة ..
فلاح : حسناً .
انطلق فلاح عبر الطريق رقم 3 رغم الوجود الكثيف لطائرات الاستطلاع . وقبل أن يصل فلاح إلى مفترق للطرق وجد عجوزاً واقفاً يلوح له بشدة ؟
حدّث فلاح نفسه : عندي مهمة وهذا العجوز يلوح لي ما العمل ؟
هنا تدخل الجانب الانساني عند فلاح فلعل هذا العجوز بحاجة إلى مساعدة توقف فلاح .
فلاح : السلام عليكم يا حاج يا حاج هل من مساعدة ؟
الحاج : يا بني : إني هنا منذ الصباح أراقب حركة الطائرات انتظر قليلاً فسوف يقصف بعد دقيقة الطريق الذي كنت ستسلكه بعد أن يقصف انظر إلي إذا لوحت إليك بالانطلاق فانطلق في حماية الله وسلم على إخوتك المجاهدين
وبالفعل بعد دقيقة قصفت الطائرات الطريق الذي كان سيسلكه ولوح العجوز لفلاح بالانطلاق وصل فلاح إلى عيتا الشعب سالماً وأخبر الاخوة بقصته لكن الجميع استدرك حتى فلاح نفسه : عجوز ؟ الساعة الثالثة تحت القصف في العراء ؟
عرف أن الطائرات ستقصف بعد دقيقة ؟
المنطقة مهجورة أليس كذلك ؟ ياترى من هو هذا العجوز ؟
لابد أنه من الملائكة الذين رأهم المسلمون الاوائل وقد تجسدوا في صور الانس وكانوا يدخلون إلى المسجد ويتكلمون معهم وبعد أن يغادروا يخبرهم الرسول صلى الله عليه واله وسلم أن هذا الذي كان يكلمهم ملاك من عند الله سبحانه وتعالى جل شانه
Read more

لم يعرف من نقله من المعركة بين أصحابه

من الذي نقل المقاومين في حزب الله
 أنت تريد وأنا اريد والله يفعل ما يريد الله ينجي من يريد بقدرته فهو الذي نجى يونس من بطن الحوت ونجى نوح من الغرق ونجى ابراهيم من النار فجعلها بردا وسلاما عليه وطوى الأرض لكثير من عباده ليوصلهم إلى بر الامان ...
قال لي أحد الاشخاص في المقاومة الاسلاميه في لبنان في أثناء الحرب التي جرت بيننا وبين العدوان الاسرائيلي حدثت مواجهات برية عديدة ومن تلك المواجهات كانت بين شخص واحد فقط من المقاومة ومجموعة من الجيش الاسرائيلي أخذت هذه المواجهة وقتاً طويلاً جداً حتى نفذ ما في مخازن هذا المقاوم إلا إطلاقات نار قليلة جداً فأصر على الشهادة مهما كان الأمر فأخذت الدبابات وإطلاقات النار تنطلق نحوه حتى سقط على الأرض وبعد فترة استيقظ فوجد نفسه بين أصحابه ولم يصب إلا بإصابات قليلة جداً فسألهم قائلاً : من الذي جاء بي إلى هنا ؟ فقالوا له : أنت جئت لوحدك !

أقول : وكثير من هذه القصص التي حدثت حتى قبل حدوث معركة الوعد الصادق فقد روي لي أحد المقاومين :
بأنه كان لديه هو وصاحبه مهمه داخل اسرائيل يقول : فذهبنا لتنفيذها ووفقنا والحمد لله لكن بعد رجوعنا إلى الارضي اللبنانيه بمسافة قليله كشفنا من قبل الجيش الاسرائيلي فبدأت إطلاقات النار تتجه نحونا حتى أصيب صاحبي الذي معي في رجله فاضطررت الى حمله معي ولا أتركه بيد الأعداء حتى لو استشهدنا سوياً *

يقول : فوصلنا إلى مكان فيه ماء لا يمكن المرور إلا بعبور النهر وأنا مرهق جداً من المسافة التي أخذناها ذهاباً وإياباً سيراً على الأقدام فاضطررت بأن استلقي أنا وصاحبي بجانب المهر فأخذتنا الغفوة لفترة طويلة فلما استيقظنا وجدت أنفسنا في الجانب الآخر من النهر ! من الذي نقلنا الى الجانب الآخر لم أعرف لكنني عرفت بأن الله أعاننا على ذلك .
Read more

الأحد، 14 أبريل 2013

الاجل المحتوم لا علاج له

 الاجل المحتوم لا علاج له
سمعت من "الحاج غلام حسين" المعروف ببائع التبغ قوله: سمعت من "الشيخ محمد جعفر المحلاتي" قوله: عندما مرض "الميرزا محمد حسن الشيرازي" والتف حوله جمع من العلماء الكبار وقالوا له اعتكف جماعة لدى سماعهم خبر مرضك وفي كل المشاهد المشرَّفة والأماكن المباركة وخاصة في حرم سيد الشهداء (ع) ومسجد الكوفة للدعاء لك وسؤال الله شفاءك، ودفعوا الصدقات الكثيرة طلباً لسلامتك، ونحن على يقين من أن الله سيشفيك ببركة هذه الأدعية والصدقات ويبقيك ذخراً للمسلمين.

بعد أن سـمـع "الميرزا" أقـوالهم هـذه قال: يا من لا ترد حكمته الوسائل.

وكأنه ألهم أن أجله المحتوم حان وعليه التلبية، وبالفعل كان ذلك.
Read more

شبح كبير أمام طائرتين حربيتين اسرائيليتين

شبح يتصدى لطائرتين حربيتين اسرائيليتين
 كان أقوى سلاح عند الكيان الصهيوني الاسرائيلي أثناء الحرب مع المقاومة الاسلامية في لبنان هو الطيران الحربي الذي يعتبر من أحدث الطيران في العالم من حيث الاجهزة ومن حيث الاسلحة وكان أشد شيئ على الاسرائليين هو القصف الصاروخي الذي تعرض له أول مرة في تاريخ العالم من حين قيام الدولة الاسرائلييه في الاراضي الفلسطينية المغتصبه حتى الآن لانها كانت تمثل للآخرين الجيش الذي لا يقهر فقهر بإذن الله تعالى وبمعونته وعنايته التي لم ولن تفارق سيد المقاومة والمقاومه نفسها ان شاء الله تعالى .

ومن تلك العناية التي حصلت أثناء الحرب .


روي لي أحد الاشخاص في إحدى مناطق جنوب لبنان قائلا : كان هنالك للمقاومة الاسلامية في جنوب لبنان قاعدة صواريخ كبيرة جدا تعتبر العمود الفقري للمقاومة الاسلامية فلو تعرضت للخطر لا سمح الله لانقضت مسافة طويلة جدا للعدو الاسرائيلي وأثناء استطلاع الطائرات الاسرائلية كشفت تلك القاعدة أثناء التصوير وبعد دقائق معدودة جاءت طائرتان حربيتان لقصف تلك القاعدة فاسترجعت الله واستغثت بالامام علي بن أبي طالب عليه السلام وإذا بشبح كبير جدا وقف أمام الطائرتين لا يسمح لهن بإطلاق الصواريخ فدهش الطياران وأخذا بالفرار ولم يطلقا أي صاروخ على تلك القاعدة وبقيت محمية بإذن الله تعالى وعنايته
Read more

السبت، 13 أبريل 2013

نظر أدم لائمه اهل البيت بعيد الحسد فأخرجه الله من الجنه

لا اله الا الله محمد رسول الله علي ولي الله الحسن والحسين سيدا شباب اهل الجنة
ابن عبدوس ، عن ابن قتيبة ، عن حمدان بن سليمان ، عن الهروي قال :

قلت للرضا عليه السلام : ياابن رسول الله أخبرني عن الشجرة التي أكل منها آدم وحواء ما كانت ؟ فقد اختلف الناس فيها : فمنهم من يروي أنها الحنطة ، ومنهم من يروي أنها العنب ، ومنهم من يروي أنها شجرة الحسد!

فقال : كل ذلك حق .
 

قلت : فما معنى هذه الوجوه على اختلافها ؟ فقال : يا أبا الصلت إن شجر الجنة تحمل أنواعا فكانت شجرة الحنطة وفيها عنب ، وليست كشجر الدنيا ، وإن آدم عليه السلام لما أكرمه الله تعالى ذكره بإسجاد ملائكته له وبإدخاله الجنة قال في نفسه : هل خلق الله بشرا أفضل مني ؟

فعلم الله عزوجل ما وقع في نفسه ، فناداه : ارفع رأسك يا آدم فانظر إلى ساق عرشي

فرفع آدم رأسه فنظر إلى ساق العرش فوجد عليه مكتوبا : " لا إله إلا الله ، محمد رسول الله ، علي بن أبي طالب أميرالمؤمنين ، وزوجه فاطمة سيدة نساء العالمين ، والحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة "

فقال آدم عليه السلام : يا رب من هؤلاء ؟

فقال عزوجل : من ذريتك وهم خير منك ومن جميع خلقي ، ولولاهم ما خلقتك ولا خلقت الجنة والنار ولا السماء والارض ، فإياك أن تنظر إليهم بعين الحسد فاخرجك عن جواري .


فنظر إليهم بعيد الحسد وتمنى منزلتهم فتسلط الشيطان عليه حتى أكل من الشجرة التي نهي عنها .
وتسلط على حواء لنظرها إلى فاطمة عليهما السلام بعين الحسد حتى أكلت من الشجرة كما أكل آدم فأخرجهما الله عزو جل عن جنته ، وأهبطهما عن جواره إلى الارض .
Read more

الغيوم تدافع عن لبنان


الغيوم تدافع عن لبنان
 تعرضت لبنان لقصف مكثف جدا من قبل العدو الصهيوني الاسرائيلي وبالأخص المناطق الجنوبية وكذلك تعرضت البنية التحتيه إلى تدمير وإحراق وتقطيع وبالخص الطرق والجسور لعلة مهمة جدا كانت تفكر فيها اسرائيل وهي قطع الامدادات _ من أسلحة ومواد غذائية وطبيه _ للوصول إلى جنوب لبنان من بيروت وغيرها وكانت هنالك اتصالات مستمرة بين المقاتلين في جنوب لبنان وبين بيروت وبعلبك وفي أحد أيام الحرب أرادت القيادة في بعض المناطق من إيصال شاحنة من الصواريخ للمقاومين في الجنوب وكان هنالك طيران وقصف مكثف جدا وبالأخص في الأيام الأخيرة فلم يستطع أي شخص من تنفيذ هذه المهمة وإذا بشاب نهض قائلا : أنا أوصل هذه السيارة إلى جنوب لبنان .
فقيل له : وكيف تفعل ذلك ؟ !!
قال : أنا أصلها والله معي
 يقول : فأخذ السيارة وانطلق إلى جنوب لبنان لإيصالها إلى أخوانه في جنوب لبنان وإذا به يرى غيمة قد خرجت معه من المنطقة التي كان فيها حتى أوصلته إلى جنوب لبنان وهي تسير معه وتمنع أي طائرة من التعرض له .
Read more

الصدقة تؤخر الموت

 الصدقة تؤخر الموت
 سمعت من "السيد محمد رضوي"(1) قوله: إن مرضاً مستعصياً عرض لخاله "الميرزا إبراهيم المحلاتي" حتَّى يئس الأطباء من علاجه، فطلب منَّا نقل خبر مرضه إلى العالم الرباني "الشيخ محمد جواد البيدآبادي" الَّذي كان من أصدقائه، فأرسلنا له برقية إلى أصفهان وأخبرناه بمرضه المستعصي، فأجابنا: على الفور تصدقوا عنه بمبلغ مائتي تومان ليشفيه الله بعنايته. ومع أن هذا المبلغ آنذاك يعدّ كبيراً إلَّا اننا جهزناه ووزعناه على الفقراء فشفي "الميرزا" بعدها مباشرة.

ثم مرض "الميرزا"(2) مرة أخرى مرضاً شديداً ويئس منه الأطباء، فبادرت إلى إخبار "البيدآبادي" ببرقية، لكنه لم يجب، حتَّى توفي "الميرزا المحلاتي" من مرضه هذا، فعلمت ان سبب عدم إجابته هو حلول الأجل الحتمي الَّذي لا يدفع بالصدقة.* * *

يستفاد من هذه القصة أمران :

الأول: يمكننا بواسطة التصدق عن المريض الإسراع في شفائه، بل وحتَّى تأخير موته، ولدينا في هذا المجال الكثير من روايات أهل بيت النَّبي (ص) تتحدث عن تأثير الصدقات في شفاء المرضى وتأخير الموت وإطالة العمر ودفع سبعين قسماً من أقسام البلاء. وهناك مئات القصص الشاهدة على صحة ذلك، من يرغب الإطّلاع عليها فليراجع كتابي "لآلئ الأخبار للتويسركاني" و "الكلمة الطيبة للنوري".

الثاني: إذا حل الأجل المحتوم وصار بقاء الشخص مخالفاً لحكمة الله الحتمية عندها ينعدم أثر الدعاء والصدقة رغم بقاء ثوابهما.

____________________

(1) توفي المرحوم آية الله السيِّد محمد رضوي في 13 شوال 1387 في شيراز.
(2) الميرزا: من كانت والدته هاشمية النسب ووالده من العامة "المترجم".
Read more

الجمعة، 12 أبريل 2013

ثلاثة أيام في البئر

مقاوم يبقى ثلاثة ايام في البئر واستشهاد اخر

الحياة والممات بيد الله سبحانه وتعالى فهو الذي خلق الموت لمصلحة لا يعرفها إلا هو وخلق الحياة كذلك لمصلحة اخرى فهو الذي يطيل عمر من يشاء ويأمر بقبض روح من يشاء
المهم في هذه المقدمة القصيرة كانت هناك أثناء الحرب المفتوحة مع اسرائيل مواجهات برية شديدة قام بها المقاومون الابطال على الرغم من ان هذه المواجهات كانت غير متكافئة من حيث العدد فربما قام بها شخصان من شباب المقاومة مع عدد من الجيش الاسرائيلي الذين يتجاوز عددهم الى ثلاثين شخصاً .

وفي إحدى المواجهات قام بها بطلان من أبطال المقاومة أحدهما استشهد والاخر وجد بجنبه بئر من ماء فقفز في البئر وبقى فيه ثلاثة أيام لا يأكل ، فقط يشرب الماء وبإدراك العناية الإلهيه له بقي عل قيد الحياة
Read more

الخميس، 11 أبريل 2013

العنايات الغيبية وتهيئة الظروف لقراءة زيارة عاشوراء

العنايات الغيبية وتهيئة الظروف لقراءة زيارة عاشوراء

الحاج .. رجل صالح في مدينة نائين وهي مدينة بين اصفهان ومدينة يزد وكان من اهل الدعاء والتوسل وفي كل مرة نجالسه تتحول جلستنا الى الدعاء والبكاء والتوسل وكان يقول لي : انتم رجال العلم والدين لماذا اهتمامكم بزيارة عاشوراء قليل ؟
وقال : انا ملتزم بقراءة زيارة عاشوراء صباح كل يوم وفي احدى السنين سافرت الى مدينة مشهد علي بن موسى الرضا عليه السلام وفي الطريق توقفت السيارة للاستراحة ولاداء فريضة الصلاة وقتها لم يكن معي كتاب مفاتيح الجنان فتالمت كثيرا لاني سانقطع عن زيارة عاشوراء في ذلك اليوم وفي لحظة ظهرت امامي لوحة كتب عليها نص زيارة عاشوراء فسررت كثيرا وقرات الزيارة فهو عند نقل هذه الواقعة بكى كثيرا وقال : ماذا اقول لكم ؟!
كلها بركات الحسين وبركات وثواب زيارة عاشوراء .
Read more

سورة الحديد

 
 الشهداء أحياء عند ربهم يرزقون .. فمن مات دون أهله فهو شهيد ومن مات دون نفسه فهو شهيد فشهداء المقاومة الاسلامية ماتوا دون عرضهم ودون مالهم ودون أرضهم ودون دينهم وعقيدتهم ودون كرامتهم فهم شهداء بإذن الله تعالى ..
قال لي أحد رجال المقاومة الاسلامية من الذين حفظهم الله إن أحد المقاومين استشهد على يد الاسرائليين الأوغاد فسقط على الأرض فبتعد عنه أصحابه لحدة القتال بين الطرفين ومن ثم عادوا فوجدوا على صدره كتاب الله مفتوح على سورة الحديد والآية القرآنية : "والشهداء عند ربهم لهم أجرهم ونورهم" !!
أقول : فمن وضع القران على صدره ومن فتحه على سورة الحديد وعلى الآيه تلك بالخصوص ومن يأتي بتلك الظروف الصعبة إلا وليّ من أولياء الله الصالحين أو ملك من ملائكة الله تعالى الموكلين بهذا الشهيد السعيد .
فسلام عليه يوم ولد ويوم استشهد ويوم يبعث حيا
Read more

الأربعاء، 10 أبريل 2013

المداومة على قراءة زيارة عاشوراء والاطلاع على الامور الغيبية

  قال السيد صادق الروحاني : اخبرنا شيخ كان ياتي الى مجلسنا في بعض الاوقات انه سيحدث في هذه الايام كذا وكذا وفعلا تتحقق ما قاله كما اخبر به فقلت له بعد ذلك :
من اخبرك بهذه الاحداث ؟ فقال : التقي برجل في بعض الاحيان ويحدثني في هذه الامور والاحداث الاتية في احدى الايام قال لي : اتعرف لماذا اشرح لك واعلمك بهذه المطالب ؟ قلت : لا قال : لانك مستمر على قراءة زيارة عاشوراء .
ويقول هذا الشيخ : في كل ليلة اقف متجها نحو القبلة واقرا زيارة عاشوراء مع اللعن والسلام مئة مرة .
Read more

يوم 13 من رجب


 لقد استمرت الحرب بين اسرائيل والمقاومه الاسلاميه حتى في شهر رجب المبارك ففي الثالث عشر من رجب كانت ولادة امام المتقين الامام أمير المؤمنين عليه السلام قاتل اليهود بأمر من الله ورسوله ..

وكان هناك مجموعة من المقاتلين في المقاومة الاسلاميه العظيمة في لبنان تقاتل العدو الاسرائيلي وكانت هذه المجموعة في منطقة مارون الراس (على ما أظن والظن مني وليس من الراوي ).. مسؤلة عن اطلاق صواريخ الكاتيوشا على المناطق الاسرائليه داخل اسرائيل فقامت هذه المجموعه باطلاق جميع الصواريخ التي لديها في ذلك اليوم ولم يبقى لديها أي صاروخ لإطلاقه ضد العدو .

ودخلوا الى مغارتهم لأداء الصلاة والدعاء في مثل هذا اليوم العظيم وبعد أداء المناسك المعروفه في هذا اليوم خرجوا من مغارتهم واذا برجل يرتدي لباس أبيض لم تتضح ملامح وجهه من شدة النور الذي في وجهه وقد نصب عدد من الصواريخ الكاتيوشا وأخذ بإطلاقها نحو اسرائيل وترك عدد من الصواريخ في القاعدة واختفى !

فتيقنا بأن هذا الشخص هو ولي من أولياء الله الصالحين الذي بعثه الله لنصرة المقاومة الاسلامية
Read more

الثلاثاء، 9 أبريل 2013

زيارة عاشوراء ورفع المصاعب بالاوامر الغيبية !

 
 كتب المرحوم حجة الاسلام والمسلمين السيد ... احد العلماء المعروفين في مدينة اصفهان في مذكراته : الهمت في الرؤيا احدى الليالي باعطاء مبلغ 45000 تومان الى ... ( رجل محترم من اهالي مدينة اصفهان ) ولم يذكر اسمه .
وفي صباح اليوم الثاني تحيرت في العمل بما امرت به في الرؤيا وهل كان ما فهمته صحيحا ام لا ولم يكن لي علم بمقدار ما املك من النقود ولما عددت نقودي وجدتها 45000 تومان فذهبت الى دكان ذلك الرجل المحترم في اول فرصة سنحت لي فرايت شخصين امام دكانه فقلت لصاحب الدكان : لي عندك حاجة وارجو ان تاتي معي لمكان ما ونرجع بسرعة اخذته الى مسجد النبي الواقع في شارع ( جي ) وكان في المسجد عمال وبنائين للتعمير جلسنا في احدى زوايا المسجد نحو القبلة وقلت له : امرت ان ارفع عنك الكرب والمعضلة التي انت فيها الان وارجو ان توضح لي مشكلتك اصررت عليه ولكنه ابى ان يقول شيئا وفي اخر الامر اعطيته النقود ولم اقل له مقدارها فانتحب الرجل باكيا وقال : علي قرض مقداره 45000 تومان ونذرت ان اقرا زيارة عاشوراء 40 مرة صباح كل يوم بعد صلاة الصبح واليوم اتممت القراءة الاخيرة
Read more

ذو الفقار أنجاني من القصف الصاروخي

ذو الفقار أنجاني من القصف الصاروخي

 ثلاثة وثلاثون يوما وطائرات العدو في سماء لبنان لا تفارقها والقصف مستمر من قبل هذه الطائرات على جميع المناطق في الجنوب لإضعاف قوة حزب الله وتهييج الشارع عليه لكنهم مكروا ومكر الله والله خير الماكرين وانقلب السحر على الساحر فكلما ازدادوا إجراماً ازدادت شعبية المقاومه الاسلاميه حباً لها ولم ينال الاسرائيليون إلا كرهاً ..
وفي هذه الأجواء المليئه بنيران العدو وإذا بأوامر تصدر إلى مجاهدي المقاومه الاسلاميه من القيادة في منطقة كات ذات قصف شديد من قبل طائرات العدو إلى الحاج جبرئيل الموكل بإطلاق الصواريخ بعد أخذ الاحداثيات .
يقول هذا المجاهد : كانت المنطقه مكشوفه لطائرات التجسس MK ولكننا قمنا بإطلاق الصواريخ لكن ماذا حدث بعد ذلك ؟ قامت طائرات العدو بتصوير راجمة الحاج جبرئيل واقتربت منه فأخذ الحاج جبرئيل بذكر الشهادتين ثم بعد ذلك أخذ يصيح يا زهراء ، يا زهراء ..
أطلقت إحدى طائرات العدو صاروخاً باتجاه راجمة الحاج جبرئيل وهو فيها .. وكان المجاهدين الذين معه ينظرون إليه من بعيد فقالوا : إنا الى الله وإنا إليه راجعون استشهد جبرئيل وفجأة غيّر الصاروخ اتجاهه الى مكان بعيد فانتبه المجاهدون الى ذلك بتعجب لكنهم لا يعرفون ما هو سبب انحراف الصاروخ وكيف حصل ذلك .. أما الحاج جبرئيل استمر بإطلاق الصواريخ وتقدمت الراجمه الثانيه وأطلقت الصواريخ كذلك وبعد عودتهم الى مواقعهم بسلامة سألوه بلهفه : ما الذي جرى يا حاج جبرائيل فالصاروخ كان موجه نحوك كيف انحرف عن مساره ؟!
قال الحاج جبرئيل : رأيت الصاروخ قادماً نحوي فنطقت الشهادتين وقلت يا زهرااااء .. يا زهراااء .. فما كان إلا أن رأيت سيف ذي الفقار في الهواء يأخذ الصاروخ ويطير به بعيداً
Read more

الاثنين، 8 أبريل 2013

توصية الشيخ المعروف بالشيخ الكبير على قراءة زيارة عاشوراء

 توصية الشيخ المعروف بالشيخ الكبير على قراءة زيارة عاشوراء
 للشيخ محمد حسن الانصاري اخ وصهر خاتم الفقهاء الشيخ مرتضى الانصاري عدة اولاد الولد الثالث منهم هو الشيخ مرتضى المعروف بالشيخ الكبير كان من اهل العلم والفضل في النجف الاشرف ولد عام 1289 وتوفي في سنة 1322 هجرية في دزفول عن عمر يناهز 33 سنة على اثر لدغة حية وقد كان هذا الشيخ الجليل مولعا بزيارة عاشوراء وقراءتها صباحا وعصرا وعند وفاته راه اصحابه في عالم الرؤيا فساله عن افضل الاعمال نفعا هناك فقال في الجواب ثلاثا : زيارة عاشوراء
اي زيارة عاشوراء زيارة عاشوراء زيارة عاشوراء
Read more

من الذي نقل صواريخ الكاتيوشا من مكانها ؟

من الذي نقل صواريخ الكاتيوشا من مكانها ؟
 روي لي مقاتل من المقاومة الاسلاميه في لبنان قال : كنا مجموعة من المقاتلين في مكان معين وكنا مسؤلين عن إطلاق الصواريخ الكاتيوشا ضد العدو وقد أُمرنا بنقل مجموعة من الصواريخ من مكان لاخر ولقد كنا مرهقين جدا وكان هذا الأمر قد أتى لنا ليلا قمنا بنقل خمس أو ست من الصواريخ وتركنا الباقي للصباح لأننا كنا متعبين جدا كما ذكرت فنمنا واستيقظنا صباحا عند صلاة الفجر للصلاة والقيام بالعمل المطلوب منا فصلينا ودعينا ربنا بتحقيق النصر لنا وأن يعيننا على كل شده وأن يجعل كيد عدونا في نحره واتجهنا إلى عملنا فوجدنا الصواريخ قد نقلت الى المكان المطلوب وكان عددهن ((40)) صاروخاً لكننا لم نعرف الى الان من الذي قام بهذا العمل !
Read more

الأحد، 7 أبريل 2013

قراءة زيارة عاشوراء لطلب ظهور دولة امام العصر


قراءة زيارة عاشوراء لطلب ظهور دولة امام العصر
قال السيد المرحوم اية الله النجفي القوجاني رحمه الله بعدما قرات زيارة عاشوراء مرتين في اصفهان في كل مرة اقراها لمدة اربعين يوما لقضاء حوائجي ومطالبي المشروعة وحصلت فعلا على مرادي بحمد الله اعتقدت بهذه الزيارة ولذلك بعد وصولي الى مدينة النجف الاشرف شرعت في اول جمعة فيها بقرائتها وكان الغرض في هذه المرة هو لظهور دولة امام العصر سلام الله عليه وان اذا تقبل الله مني انال الشهادة او الرئاسة وكلاهما نور على نور ولست انا ممن عشق ملاهي الدنيا وشغلته قذارتها فانا عاشق لمولاي صاحب الامر عليه السلام وقد تحررت من قيود العالمين .
وكنت اقرا هذه الزيارة في كل جمعة في النجف الاشرف في كربلاء او في كربلاء وحتى في الطريق فكنت في السنة الواحدة اقراها اربعين جمعة .
اشهد الله على سر قلبي اني احب حجة العصر شديدا واسال الله ان يوفقني لخدمته ويريني الغرة الحميدة
Read more

احصنة وسيوف في معركة الوعد الصادق 2006

احصنة وسيوف في معركة الوعد الصادق 2006

 ان هذه القصة نقلت على شاشات التلفزة الاسرائيلية ونشرتها صحيفة هآرتز ويمكن للقارئ الدخول على الموقع الانجليزي لصحيفة هآرتز لقراءة المزيد من القصص.
كانت القنوات الاسرائيلية تتسابق الى استضافة جنود النخبة وضباطها ليرووا مأساة ما حصل معهم وكان من بيتهم أحد الضباط وهو ايثان آيخنز وكان مقطوع اليد وهو ضابط في لواء غولاني , وقد سألته المذيعة عن كيفية قطع يده في المعركة فأجابها جوابا عجيبا أثار دهشة الجميع .
ايثان : لقد كانت المعركة قاسية وكنا قد دخلنا الى اطراف (( بنت جبيل )) وكان عددنا كبيرا وكنت قد اخذت موقعا خلف شجرة لأغطي بعض الجنود الفرقة وكنت في نفس الوقت اراقب بمنظار البندقية , بين بعض البيوت ,أي تحرك لعناصر الحزب الله ,فلاح لي ثلاثة مقاتلين منهم يقومون بالتسلل لمفاجأة بعض جنودنا وقد بدوا أمامي اهدافا سهلة وما ان اردت التصويب عليهم ورميهم حتى فوجئت برجل على حصان وبيده سيف ضربني به وانا في غاية الدهشة .
المذيعة مندهشة : وهل كانوا يقاتلون بالسيوف والاحصنة .
الضابط ايثان : لقد اخبرني بعض الجنود انهم كانوا يشاهدون فارسا يطاردهم على حصان وكان سريعا بحيث لا يمكن اصابته .
المذيعة : لكن هل يمكنك ان تقنعني ان احصنة وسيوفا يمكنها التغلب على الاسلحة الحديثة .
ايثان : اقول لك انهم مدربون بشكل جيد على استخدام السيوف .
عجائب على لسان العدو
اقول لهم : هنيئا لكم يا رجال الله كنتم حقا مصداق واضح للذين ينصرهم الله فلا غالب لهم , يا من التقيتم بالاطهار وتباركتم بهم في مقاتلتكم الاشرار قتلة الانبياء والمفسدين في الارض .
1_ روى احد العسكريين الاسرائيليين الذين شاركوا في الحرب ضد حزب الله قائلا : عندما كنت في الحرب التي فرضتها حكومتنا ضد لبنان كنت في منطقة (عيتا الشعب ) خرج لي فارس مرتدي لباس ابيض راكب على فرس ابيض حامل سيف فضربني ضربة على يدي فقطعها ثم اختفى عني .
وقيل هو ضابط اسرائيلي وقد ذكرت صحيفة اسرائيلية ذلك .
وروي : ان في موقع البياضة كان احد المجاهدين يرصد الجنود الصهاينة في مستعمرة افافيم , تقدمت دورية اسرائيلية وكان المقاومون لها بالمرصاد وفي شدة المعرك اصيب احد المقاومين الذين هم بالدعاء لله عز وجل , فظهر له نور على هيئة رجل ابيض اللون طويل القامة فدعا المجاهدين للاقتراب اليه , ولاح بيديه الشريفتين ومسح على رؤوس المقاومين الشرفاء, وتابع المجاهدون القتال ضد العدو الاسرائيلي ونحن باطمئنان وشجاعة لم نكن فيها من قبل .
فظهر هذا الرجل من جديد وسحب سيفه وقطع يد ضابط اسرائيلي , واغارت الطائرات الاسرائيلية على مواقع المجاهدون ولم يصب أي شخص منهم بأذى بعناية الله سبحانه وتعالى , وهذا الشخص النوراني .
2_ قال احد العسكريين الاسرائيلي من الذين شاركوا ايضا في الحرب ضد حزب الله في معركة (( الوعد الصادق )) : عندما كنت في الحرب خرج فارس مرتدي لباس ابيض فضربني كف على وجهي ثم تركني واختفى عن عيني لكن بقيت عيني تبكي لمدة يومين .
3_ قال احد العسكريين الاسرائيلي من الذين شاركوا ايضا في الحرب بأن المقاتلين في حزب الله لديهم انفاق تحت الارض فعندما نبدأ بالهجوم عليهم يخرجون لنا كالاشباح من تحت الارض مرتدين البياض فيضربوننا ثم يختفون عن اعيننا .
اقول : وبعد سؤالي لعدد من المقاتلين عن هذه الانفاق ؟
قالوا لي : لا توجد أي انفاق تحت الارض عند حزب الله .
فتيقنت بأن هؤلاء الذين يخرجون من تحت الارض هم ملائكة قد مدهم الله تعالى الى مقاتلي حزب الله
Read more

السبت، 6 أبريل 2013

زيارة عاشوراء لاداء القرض والمقفرة وطلب العلم والاجتهاد

زيارة عاشوراء لاداء القرض والمقفرة وطلب العلم والاجتهاد

 كتب العالم الجليل والمتقي المرحوم اية الله النجفي القوجاني رحمة الله عليه الذي كان من الطلبة البارزين للشيخ الخراساني في مذكراته ضمن خواطره في المدة التي قضاها في اصفهان والتي استمرت اربع سنوات من سنة 1314 هجرية الى 1318 هجرية : بعد ان جئت الى مدينة اصفهان ذات ليلة ، رأيت في المنام وجه الموت على هيئة حيوان بحجم ( نعجة ) تبلغ من العمر عاما واحدا معها ثلاثة او اربعة من صغارها كانت تسير وراءها في الهواء وفي اثناء سيرها مرت فوق منزلنا بقوجان ووقفت احدى النعاج فوق حائط منزلنا.
فكتبت الى ابي ليرسل رسالة يشرح لي فيها حالته لاني قلق عليه فما ان ارسلت الرسالة واذا برسالة من ابي يقول فيها بان زوجته قد توفيت .
وكتب ايضا : انه قبل عشر سنوات من هذه اقترض مبلغ اثني عشر تومان لتسديد نفقات سفره لزيارة العتبات المقدسة ولكن بسبب ( الربا ) وصل القرض الى ثمانين تومان وكل ما كان يملك ابي لم يصل الى هذا المقدار فصممت ان اقرا زيارة عاشوراء ولمدة اربعين يوما وعلى سطح مسجد السلطان الصفوي وطلبت ثلاث حاجات :
الاولى : اداء قرض والدي .
الثانية : طلب المغفرة .
الثالثة : الزيادة في العلم والاجتهاد .
كنت ابدا بالقراءة قبل الظهر واتمها قبل ان يزول الظهر وتستغرق قراءتها ساعتين فلما تمت الاربعين يوما وبعد شهر تقريبا كتب لي الوالد : بان الامام موسى بن جعفر عليه السلام ادى قرضي فكتبت له : لا الامام الحسين عليه السلام اداه ، وكلهم نور واحد .
ولما رايت سرعة تاثير الزيارة لقضاء الحاجة في الامور الصعبة واطمان قلبي على تاثيرها في قضاء الحوائج عزمت في ايام شهر المحرم الحرام وصفر ان اقرا الزيارة لمدة اربعين يوما لحاجة اهم فكنت اصعد على سطح مسجد السلطان باهتمام كثير واحتياط تام مراعيا استقبال القبلة والكون تحت السماء وبعد مضي الايام وختم الاربعين رايت في المنام مبشرا يقول وصلت الى مرادك وفي صباحه عرض في قلبي وجد خاص فانشات هذه الابيات : ( كتبها بالفارسية وكتبتها بالعربية فقط للترجمة )
ولى زمن الضيق وتجلى الارتياح
وشجرة الصبر القوية اعطت الثمر
كن كالكرة واخضع وارتض
فظلمة الليل تذهب اذا ظهر القمر
Read more

لا يعرفون السباحة لكنهم عبروا

جنود حزب الله لا يعرفون السباحة لكنهم عبروا

سألت أحد المقاومين عن بعض الامور التي حدثت معه خلال الحرب المفتوحة مع العدو الإسرائيلي ؟!
فأجابني قائلا : يا شيخ هناك أمور كثيرة لكن من أعجب الامور كنا مجموعة من المقاتلين نحاول الوصول للعدو الإسرائيلي لتنفيذ بعض العمليات المطلوبه منا وكان هنالك عدد من الاخوان لا يعرفون السباحة على الرغم من أننا سوف نضطر للمرور ببعض المناطق التي يمر فيها أحد الانهار العميقه لكنني انا بالخصوص عندما دخلت في الماء وانا لا اعرف السباحة كما ذكرت سابقاً شعرت بأن أحدا يحملنى حتى يوصلني الى الضفة الاخرى وعندما سألت بعض الاخوان الذين كانوا معي وهم لا يعرفون السباحة كذلك فأجابوني بنفس الجواب .
Read more

الجمعة، 5 أبريل 2013

قراءة زيارة عاشوراء نيابة عن امام العصر والزمان وقضاء الحاجة

قراءة زيارة عاشوراء نيابة عن امام العصر والزمان وقضاء الحاجة

كتب الينا الحاج السيد احمد رحمة الله عليه :
كنت في يوم الجمعة جالسا في احدى غرف مسجد السهلة , واذا سيد معمم قد دخل وعليه جبة فاخرة وعباءة حمراء واخذ يتطلع في زوايا الغرفة وكان فيها بساط و اواني وبعض الكتب .
ثم قال : لقضاء حوائج دنياك اقرا صباح كل يوم زيارة عاشوراء بالنيابة عن امام الزمان عجل الله تعالى فرجه الشريف وخذ عني ما يكفيك شهرا كاملا كي لا تكون محتاجا الى احد واعطاني مقدارا من النقود وقال : هذا يكفيك شهرا .
وبعد ذلك توجه نحو باب المسجد , واما انا فقد بقيت في مكاني لا اقدر على الحركة والتكلم حتى خرج وبعدها شعرت كأن كل القيود الحديدية التي كانت علي انفتحت ووسع الله صدري فقمت من مكاني وخرجت من المسجد وعندما تفحصت المكان لم اجد اي اثر لذلك السيد
Read more

أحصنة بيضاء نحو العدو الصهيوني


 سألت أحد المقاومين الإسلاميين في حزب الله في لبنان عن أغرب شيئ حدث معه أو شاهده بنفسه يثير الانتباه ويؤدي الى التعجب والاطمئنان ؟!
فقال لي كنا في منطقة بنت جبيل نحاول أن نخفي أنفسنا عن القصف الاسرائيلي الذي يلاحقنا من مكان الى مكان فكنا ندخل بعض البيوت لنختبئ من الانزال الاسرائيلي لكي نكون مستعدين للقائه فكنا نرى أحصنه بيضاء كثيرة العدد ولا نرى عليها أحد .. فسألته : ما كانت تعمل هذه الأحصنة هل واقفه أم تركض ؟!
قال : كنت أراها تركض باستمرار نحو العدو الاسرائيلي
Read more